أخبار رئيسية

     

العدل والإحسان تحمل "المخزن" مسؤولية وفاة "العتابي" وتدعو لاستمرار الاحتجاجات بالريف



كازاسيتي
الاربعاء 9 غشت 2017

العدل والإحسان تحمل "المخزن" مسؤولية وفاة "العتابي" وتدعو لاستمرار الاحتجاجات بالريف
أصدرت جماعة العدل والإحسان المحظورة عبر فرعها بالحسيمة بلاغاً قالت فيه أن "منطقة الريف ومعها المغرب قاطبة اهتزت صباح يوم 8 غشت 2017 على خبر استشهاد عماد العتابي الشاب الذي خرج يوم 20 يوليوز في مسيرة سلمية ليطالب بأبسط حقوق العيش الكريم إلا أنه وجد نفسه هدفا مباشرا لقوات القمع المخزني التي أردته صريعا".

"وفي الوقت الذي انتظر فيه الجميع معاقبة المسؤولين عن هذه الجرائم تعطي أعلى سلطة في البلاد الحصانة والحماية للقوات القمعية لتعيث في الأرض فسادا وتعتبر مقتل عماد العتابي ومحسن فكري… واعتقال عشرات الأبرياء قياما بالواجب" يضيف بلاغ الجماعة.

وأدانت الجماعة المحظورة "هذا العمل الإجرامي" محملةً "المخزن المسؤولية الكاملة في مقتل عماد العتابي داعيةً "الدولة إلى الرفع الفوري لمظاهر العسكرة في الريف وعدم تبذير أموال الشعب في المقاربة القمعية التي لا تجدي نفعا".

ونوهت الجماعة بـ"التلاحم الشعبي لأبناء الريف ودعوتنا إلى الاستمرار في السلمية وعدم الانجرار وراء الاستفزازات المخزنية التي تريد إغراق المنطقة في مستنقع الفوضى".



تعليق جديد
Twitter