أخبار رئيسية

     

ضعف الراتب الشهري يدفع مجندات اسرائيليات إلى ممارسة الدعارة



كازاسيتي
الثلاثاء 14 فبراير 2017

ضعف الراتب الشهري يدفع مجندات اسرائيليات إلى ممارسة الدعارة
كشفت القناة الإسرائيلية العاشرة، في تحقيق نشرته، أمس الإثنين، أن المجندات بالجيش الإسرائيلي يعملن في بيوت الدعارة من أجل مواجهة المتطلبات الاقتصادية لحياتهن اليومية.

وأوضحت ذات القناة أنها حصلت في الأشهر الماضية، على أدلة توضح عمل المجندين والمجندات في بيوت الدعارة، ونقلت عن بعضهم قولهم، إنهم يضطرون للعمل في هذا المجال بسبب ضعف دخلهم المادي.

وقالت مجندة، انفصلت عن عائلتها في سن مبكر، أنها كانت تعيل نفسها من خلال عملها كنادلة، ولما التحقت بالجيش، أدركت أنها لا يمكنها الاكتفاء بالمرتب الذي ستحصل عليه منه، وأضافت أن "هذا الأمر كان نقطة تحول بالنسبة لي... لقد بدأ بسيطا... في منتجع صحي، كنت أرى فيه فتيات نصف عاريات معهن الكثير من الرجال، بدأ الأمر بمجرد التدليك، لكن مع مرور الوقت أصبحت أمارس الدعارة".

وردا على تقرير القناة العاشرة، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إن ظاهرة الاتجار بالنساء وممارسة الدعارة هي في الأساس مشكلة اجتماعية، تسربت على نطاق ضيق إلى الجيش الإسرائيلي.