أخبار رئيسية

     

قصة مثيرة لإرتباط مغربي بطالبة أمريكية.. تعرفوا على المزيد



كازاسيتي
الخميس 16 فبراير 2017

قصة مثيرة لإرتباط مغربي بطالبة أمريكية.. تعرفوا على المزيد
متابعة

تطرق الموقع الإعلامي "سي ان ان; في نسخته الانجليزية لقصة حب جديدة جمعت بين شاب مغربي و طالبة أمريكية.

و في تفاصيل الحكاية، يكشف المصدر أن الشاب المدعو سفيان ابن الدارالبيضاء هاجر إلى الديار الأوروبية أملا في العثور عن عمل بعد حصوله على شهادة في التبريد التقني، غير أن محاولته باءت بالفشل، لتتجه به الأقدار إلى اليونان البلد الأوروبي الذي كان يشكل وجهة العديد من شباب المغرب العربي طمعا في اللجوء ضمن لاجئي سوريا.

و بأحد مخيمات اليونان للاجئين، التقى الشاب المغربي بالأمريكية كارلي هاريس البالغة من العمر 25 عاماً، حيث كانت تعمل متطوعة بالمخيم، في يوليوز 2015.

واعتقل سفيان رفقة مجموعة من اللاجئين من شمال إفريقيا بعدما لم يمنحوا حق اللجوء إلى أوروبا، ليتم ترحيله للمغرب في نهاية المطاف.

بعدما أدركت كارلي أن سفيان ضمن المجموعة التي تم اعتقالها بعثت له رسالة عبر موقع الفيسبوك، حيث نقل موقع "سي إن إن" عن سفيان قوله "حين وجدت رسالتها في الفيسبوك، كنت سعيدا جدا...التقيت الكثير من الناس في المخيم لكنها كانت الوحيدة التي تبادلت معها أطراف الحديث، وكانت تهتم بي".

وتطورت علاقة سفيان وهاريس عبر الفيسبوك، والآن يظنان أن وضعيتهما أصبحت أكثر تعقيداً، بسبب موقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بخصوص الهجرة، بعدما أصدر قراراً يمنع دخول المواطنين من سبع دول إسلامية، ورغم أن المغرب ليس ضمنها إلا أن هذه الخطوة تقلق الشاب المغربي.

و بدأ المتحبان إجراءات الحصول على تأشيرة للسفر، لكن سفيان لم يكن مؤهلا للحصول عليها، وتم اللجوء إلى طلب تأشيرة خاصة للخطيبين ليزور سفيان هاريس ووالديها قبل أن تنهي دراستها، لكنه لم يكن يتوفر على حساب بنكي، ولا على المتطلبات الأخرى للحصول على التأشيرة.

ويخطط سفيان وهاريس اليوم للانتقال إلى غينيا بيساو، وهي بلد صغير على الساحل الإفريقي على المحيط الأطلسي، بعد أن أنهت هاريس دراستها في جامعة يوتا في الولايات المتحدة الأميركية.