أخبار رئيسية

     

اليونان: أول ضحية مغربي يحمل صفة لاجئ سوري



كازاسيتي
الاربعاء 2 ديسمبر 2015

اليونان: أول ضحية مغربي يحمل صفة لاجئ سوري
أفادت مصادر مطلعة أن شابا مغربيا، في منتصف عقده الثاني، ويتحدر من حي “القريعة” بالدار البيضاء، لقي مصرعه غرقا على بعد أمتار قليلة من السواحل اليونانية، بعد توقف غير منتظر للقارب المطاطي الذي كان يقل عددا من المهاجرين السريين من تركيا نحو اليونان، قبل تحويل الوجهة، بعد ذلك، وشد الرحال إلى حدود دولة “التشيك”، وهم يحلمون ب “الإلدورادو” الأوروبي، حاملين صفة لاجئين سوريين، بعد أن أتقنوا لهجتهم الشامية، وحفظوا عن ظهر قلب نشيدهم الوطني، مدعين هروبهم من بطش “بشار الأسد”.

وتؤكد ذات المصادر أن الشاب الذي لقي حتفه غرقا، يبدو أنه غير بارع في السباحة، بالرغم من محاولة أصدقائه ورفاق دربه في التسلل نحو الديار الأوروبية، مساعدته على العبور الآمن، إلا أن الفشل كان حليفه.

وذكرت المصادر ذاتها، أن هذا الموت المأساوي يكلف مبالغ هامة تعطى عادة لسماسرة الهجرة السرية، الذين صاروا يزجون بالمغاربة وسط جموع اللاجئين السوريين الهاربين من نيران حلب وإدلب وريف حماة، قصد العبور بهم إلى الضفة الأوروبية الآمنة باعتبارهم لاجئين سوريين.


تعليق جديد
Twitter