أخبار رئيسية

     

تغيير إسم التربية "الإسلامية" إلى التربية "الدينية" يضع بلمختار في ورطة



كازاسيتي
الاثنين 27 يونيو 2016

أصدرت الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية بلاغا تستنكر فيه حذف إسم مادة التربية الإسلامية وتعويضها ب "التربية الدينية" وهو التغيير الذي تفاجأ به الأساتذة في وثيقة رسمية موزعة على لجن التأليف المدرسي الصادرة من رشيد بلمختار وزير التربية الوطنية، قالت من خلالها: "أنها تتابع عن كثب وبكل جدية ومسؤولية موضوع مراجعة مناهج التعليم الديني بالمغرب بعد أن أبدت في وقت سابق تأييدها وتثمينها للمبادرة الملكية بمراجعته، وعبرت عن استعدادها للانخراط في هذه العملية قبل أن تفرض نتائج أعمال اللجنة المكلفة بمراجعة والإصلاح ضرورة تقديم عدة توضيحات".

وأضاف الأساتذة في المراسلة حسب ما نقلته جريدة المساء في عددها اليوم أن: "تعبير التربية الإسلامية هو عبير صريح وبليغ عن تشبث المغاربة بالإسلام على مدى أربعة عشر قرنا، وممارسة كاملة لسيادتهم وترسيخ ومتواصل للهوية الإسلامية للشعب المغربي في إطار وحدة المذهب المالكي في الفقه والمذهب الأشعري في العقيدة، وإمارة المؤمنين".


تعليق جديد
Twitter