أخبار رئيسية

     

غريب.. فرنسا تمنع بطلا مغربيا من الإقامة فوق أراضيها لأنه لا يجيد التحدث بالفرنسية



كازاسيتي
الثلاثاء 10 نونبر 2015

غريب.. فرنسا تمنع بطلا مغربيا من الإقامة فوق أراضيها لأنه لا يجيد التحدث بالفرنسية
خلف قرار لسلطات "بيربينيان" الفرنسية بعدم الترخيص لـ"بطل" مغربي للإقامة في البلاد لكونه لا يتقن الفرنسية، استياء لدى قاطني المدينة التي حاز فيها المهاجر شهرة منقطعة النظير

و ذلك بسبب شجاعته وإقدامه خلال عملية سطو على سوق ممتاز. ويتعلق الأمر، بالمغربي نجيم بنعمر، الذي فوجيء بقرار سلطات "البيريني الشرقية"، أمس الاثنين، بحجب رخصة الإقامة عنه رغم أنها كانت قد وشحته، في 28 أكتوبر الماضي، بوسام برونزي مقابل تدخله ضد أحد اللصوص الذي كان ينوي السطو على سوق ممتاز في بيربينيان، وقد أنجد بتدخله الشجاع المكلفة بصندوق الأداء.

وثار جدل أخلاقي، بعد قرار عدم الترخيص لنجيم بنعمر بالإقامة لكونه لا يرطن باللغة الفرنسية، رغم أن اسمه كان احتل حيزا مهما من نشرات الأخبار التي أشادت ببسالته التي حقنت بسببها دماء أمينة الصندوق في السوق الممتاز الذي كان محل سطو مسلح، وفق ما أوردته قناة "mce.tv".

وإذ يقيم نجيم بنعمر، في بريبينيان" منذ أربع سنوات، فإن أصواتا فرنسية نادت بمعاملة المهاجر المغربي بمثل ما لقيه المهاجر المالي "لاسانا باتيلي" الذي كان تدخل لإنقاذ رهائن في محل تجاري من القتل من قبل "أميدي كوليبالي" شريك الإخوة كواشي اللذان هاجما مقر صحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة شهر يناير الماضي.

وكانت السلطات الفرنسية مكنت "لاسانا باتيلي" من الجنسية الفرنسية نظير تدخله لإنقاذ زبائن محل تجاري، بتخبئتهم في ثلاجة كبيرة كان قد قطع عنها التيار الكهربائي.

ولم يستسغ أقرباء للمهاجر المغربي قرار السلطات الفرنسية، عدم تمكينه من رخصة الإقامة لكونه يجهل اللغة الفرنسية وقد جرى تعليل ذلك بوجوب تسجله في مدرسة لتعلم اللغة، فيما يرى المتعاطفون مع نجيم أنه يدبر أموره اليومية في "بيربينيان" دون مشاكل رغم عدم إتقانه لغة "موليير".


تعليق جديد
Twitter